حياكم في بلادكم

دولة الإمارات العربية المتحدة

-الإمارات العربية المتحدة دولة اتحادية ذات سيادة تأسست في الثاني من ديسمبر 1971 وتتكون من سبع إمارات هي: أبو ظبي (العاصمة الرسمية للدولة) ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة.

-رئيس الدولة هو صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وتم انتخابه في الثالث من نوفمبر عام 2004 كثاني رئيس لدولة الإمارات في أعقاب وفاة والده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي انتُخب أول رئيس للبلاد في الثاني من ديسمبر 1971 حتى وفاته في الثاني من نوفمبر 2004.

- شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها تطوراً هائلاً في كافة المجالات الاقتصادية، وبكل المقاييس التنموية؛ حيث تمت إعادة هيكلة الاقتصاد الوطني من الاعتماد على صيد اللؤلؤ والإنتاج الزراعي المحدود خلال المراحل الأولى من بناء الدولة. وفي مرحلة لاحقة تم تنويع الاقتصاد بعيداً عن الاعتماد على إنتاج النفط، لتتحول الإمارات العربية المتحدة إلى دولة متنوعة النشاطات الإنتاجية متجهة نحو نموذج اقتصادي عالمي ناشئ قائم على المعرفة وطاقة المستقبل.

- تضم دولة الإمارات أكثر من 200 جنسية تنعم بالحياة الكريمة والاحترام والمساواة. كما تعد حاضنة لقيم التسامح والاعتدال وتقبل الآخرين. ولتعزيز هذا المفهوم أطلقت الدولة البرنامج الوطني للتسامح، وشرعت قانون مكافحة التمييز والكراهية، وأسست عدة مراكز لمكافحة التطرف والإرهاب، وتم إعلان عام 2019 في الإمارات عام التسامح.

-تؤكد الإحصائيات الأخيرة التطور الهائل الذي شهدته دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي وضعتها في مصاف الدول المتطورة، حيث أصبحت اليوم مركزاً مالياً واقتصادياً عالمياً مرموقاً.

- أسهمت التنمية الاقتصادية التي شهدتها الدولة بشكل كبير في تحسين وضع المواطن الإماراتي وبالأخص المرأة، حيث يكفل القانون الإماراتي فرصاً متكافئة للمرأة والرجل في مكان العمل، فضلاً عن التكافؤ في التعليم والبحث عن عمل من اختيارهم

-تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بموروث ثقافي كبير ينعكس في قيم وأصالة أهلها، التي بقيت راسخة في ظل التطورات التاريخية المتعاقبة. تعرف في هذا القسم على ثقافة الدولة، والعادات والتقاليد، والفنون الشعبية، والأطعمة الإماراتية، والحياة الاجتماعية. ، إلى جانب جهود الدولة في الحفاظ على ذلك الموروث الثقافي العريق.